عام

يوميات مراهقة : مسافة الامان

الزمان : 15/06/2011

عندما تتكلم المواقف فتقودنا نحو تعميق الروابط فيزال القناع ننبهر بما ظهر قد يفرحنا الامر في البداية لكن سرعان ما يخفث دلك النور وغالبا ما نقع في المشاكل ان حاولنا القيام بخطوة الى الامام وتجاوزنا مسافة الامان

نعيش وسط لعبة الحياة القدرة نتباهى بمدى قدرتنا على اللعب ولكن سرعان ما نفشل ونفقد كل ما ادعينا امتلاكه بما في دلك روحنا النقية

البعض يتدنس درجة درجة والبعض يتحايل ويزيف الواقع ليخدعك بمظهره البراق

لا اخفي اني اصبحت اخاف وبشدة من الناس من الكلام معهم او تصرفاتهم وطريقة كلامهم التي تدعو للريبة اظل اتساؤل عن مدى صدقهم او اتقزز من شدة احتيالهم اتجاهل واعطي الفرصة تلو الاخرى منتظرة استيقاظ ضمائرهم معلنة بداية جديدة لكن النهاية دائما تكون اسؤ من سابقتها احاول خداع نفسي و تصديق ما حولي لكنه مجرد سراب يلتف حولي ليخنقني بشدة

تعبت من محاولة اكتشاف الاخرين ومحاولة التقرب منهم والتودد لهم اتبعت طريقة خاطئة لم احصد منها الا الصدمات

في كل مرة ارى بصيصا للامل بان ما اقنعت به نفسي موجود بان الخير صفة ثابتة في كل البشر لكن التجارب  ترمي بكل ما هو زيف وبهتان لنرى بوضوح سواد البشر.

Advertisements
عام

يوميات مراهقة : جرح بملامح انسان 

الزمان : 07/05/2011

في ظلال الخوف باكية اضمد جرح شمس ثائرة فتقدف الجمر على قلبي ليحترق وتحترق الاسماء

سمعت حكاية القمر الكئيب حكاية انساها النسيان قلق هوس فغثيان وجرح بملامح انسان

اخترت الهروب بسرعة كعنكبوت يتسلل في الظلام

اسير تائهة اجاور الاحجار في الطرقات وارقب سماء قريبة مني.. لكنها ملئى وفجاة صوت خف يقترب … انه الحارق القديم جاء مرة فاحرق اشجاري ولم يترك لي الا الاشجان

تركني باكية اصرخ ضيعني اسمي ضيعني عنواني اني لارى الا عينيك واحزاني ااسامحك وغدرك قتل روحي النيرة وسطا على قلبي ليسرق بعض العروق الخيرة فقط اتركني لاعش بسلام وانام كالصبيان واتناسى حياة ضيعتها  الشكوك و الاضغان

اتركني  لاعيش من غير برد يحرقني من غير سيوف تفتك بقلبي لينقطع من غير ندم يصاحبني فانفجع من غير سبات يسلبني جموحي المصطنع من غير اثام تانبني بنار تندلع فابكي حنينا لاحلام الصغر لضحكة تدغدغ سمعي فانتحب … على حياة ضيعها الحلم فافقدها حلاوة ايام تنسحب لتنسكب على قلبي وتحرق ضلوعي وتنثر ردادها على احلام الصغر

عدرا فحنيني لن ينقطع حنيني لحياة من غير خوف او قلق حنيني لنور يرفرف بقلبي فوق الغمام الممطر فينسيني الامي ويوقف دمع قلبي المنهمر

من المي ضاع صوتي واختنق الكلام في حنجرتي سادت خيوط الصمت وفي صمتي اصرخ واناجي

ضحك الحارق واجاب لا تساليني اوهاما فاحلامك اوهام لن اهب لكي حياة في حديقة بلا ازهار لن اسقيك كاسا من غيم بلا امطار لن اطعمك سنابل من ارض بوار لن اترك لكي الا ايامي انتظار و انتظار.

 

عام

لحظات سعادة

DSCF2326

حاولت كثيرا ان امسك بزمام الامور ان اوازن بين دوري في المنزل كزوجة وام ناجحة ودوري خارجه كموظفة و مواطنة مسؤولة وبعد تراكم مجموعة من التجارب استطعت بفضل الله ان احقق التوازن المطلوب والسر هو عثوري على لحظات سعادة يومية تحقق لي طاقة ايجابية رهيبة اتجاوز بها كل الضغط والتسارع اليومي  هده اللحظات تجعل مني عصفورا يشدو في حديقته السرية

ان انهي يومي بكل ما يحمله من مشاعر و تراكمات وواجبات واجد صغيرتي في حضني نائمة كملاك من السماء اود ان اغرق في انهار برائتها ان اتيه في  انفاسها فابتسم ابتسامة رضى وامتنان لامتلاكي شلالا من السعادة والطاقة المتوجهة يكفي فقط ان القي نظرة متمعنة

images (1)

ان انهض قبيل الفجر متسللة الى شرفة البيت لاملئ رئتي بالهواء النقي احسه يصعد وينتشر في عروقي ويزيل كل ما فيها من غبار اسمتع يتفتح حواسي بالصمت الرهيب بدقات قلبي تدغدغني وبلحظات من السعادة المختلسة  تنهيها غبطة و رفرفة  في القلب مبتهجة بسماع صوت الادان

ob_fd423a_silhouette-663589-960-720

في خضم الاستعدادات الصباحية المتسارعة اهرول هنا وهناك لتوقفني يده الدافئة تمسكني بقوة وتحضنني بعمق يعم الهدوء المكان لنغرق في واحات سعادة سرمدية نحملها معنا طيلة اليوم.

betel3z152978993604618

عام

يوميات مراهقة : مقاومة فاشلة

الزمان : 05/02/2007

ككل مرة يعتريني الحنين الى صور ومواقف من ايام خلت. ايام حاولت نسيانها لكن لم تكن من السهل ان تدوب لحظات تشعل في القلب نالرا من حنين شوق يحطم الحواجز ويتخطى كل الحدود  حاولت مرارا نسيانها لكنني لم استطع بكيت بكاء الرضيع حين يفقد امه تنهدت كمن هو موقن بالهلاك لم استطع الصمود امام البكاء كانت دموعي تختلط مع الاهات لينسجا جرحا عميقا ورغم دلك قررت المضي قدما الى الامام لكن طريقا ملئى بالاشواك اعترضتني فرغبت اخيرا بالوقوف لكن تيقنت ان المصير واحد فلا داعي للاستسلام الان لقد كان هدفي اشباع نهمي لا غير لكن الدنيا من حولي غادرة سبت افكاري قتلت احلامي وفيدت طموحي فكيف امكنني ان اقاوم قبلت التراب كالشنطاء التي اخد الزمن منها عقلها وانحنيت امام الغباء دون لحظة مقاومة وفي اخر المطاف كان رفيقي ندم يمزقني فعلموني كيف اقاتل ?!!!!

عام

المسؤولية

ما_أهمية_تحمل_المسؤولية

 

في هدا المقال اقدم لكم ملخص للجزء الاول من محاضرة الدكتور طارق سويدان “لاتنتظر احد ان يساعدك كن قويا اصنع نجاحك بنفسك”

  • الانتظار لا يصنع شيئا المحاولة وبدل الجهد هو الدي يصنع الانسان المسؤول
  • الانسان المسؤول هو الدي يتصرف بناءا على قرارات وليس على انتظار من جهة  او على ردة فعل من جهة اخرى
  • الدي يعيش بهده الطريقة ( فلان ظلمني فلان استفزني ) انسان فاشل لانه يقول انا انسان غير مسؤول هناك غيري من يتصرف في حياتي هناك غيري من يتصرف في ادائي

لا تتحركوا في الحياة بناءا على انتظار شيئ

لا تتحركوا في الحياة بناءا على ردات فعل

تحركوا بناءا على قرارات تدكروا انه من الممكن ان توجهوا تصرفاتكم ومن الممكن ان توجهوا سلوككم

  • القيم والمبادئ هي التي تغيرنا هي التي تحكمنا
  • الانسان الجاد هو الدي يدير حياته هو الدي يقرر ما يريد هو الدي يضبط مشاعره هو الدي يضبط سلوكه
  • لا احد يستطيع ان يؤثر في مشاعرك او سلوكك حتى تسمح له بدلك
  • لا احد يستطيع تحفيزك وتشجيعك اكثر من احساسك بالمسؤلية

المسؤولية هي ان تتحكم في سلوكك و تصرفاتك وتوجهها بناءا على قراراتك النابعة من المبادئ الصحيحة

عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أَلَا كُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، فَالْأَمِيرُ الَّذِي عَلَى النَّاسِ رَاعٍ، وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ، وَالرَّجُلُ رَاعٍ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ، وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْهُمْ، وَالْمَرْأَةُ رَاعِيَةٌ عَلَى بَيْتِ بَعْلِهَا وَوَلَدِهِ، وَهِيَ مَسْؤولَةٌ عَنْهُمْ، وَالْعَبْدُ رَاعٍ عَلَى مَالِ سَيِّدِهِ وَهُوَ مَسْؤولٌ عَنْهُ، أَلَا فَكُلُّكُمْ رَاعٍ، وَكُلُّكُمْ مَسْؤولٌ عَنْ رَعِيَّتِهِ) [متفق عليه].